قصيدة نزف دمشقي للشاعرة لطيفة حساني

قصيدة نزف دمشقي للشاعرة لطيفة حساني

 

alt


ماما إذا جاء الصباح ولم
يجدني لاتقولي إخوتي قتلوني


لا ضير إني في النعيم وإنما
خوفي عليهم من غد ملعون


إن كان موتي من صنيع أقاربي
كيف الملام على بني صهيون؟


كنا بعمر الحلم نبذر بسمة

والموت يجنيها كما يجنيني


مابال حارتنا التي نلهو بها
فقدت مباهج وجهها من حين


مثلي دمشق جريحة موجوعة
تغشى المكان بحلميَ المسجون


أنا أشتكيني للتراب لعله
في صدره عبق يجيب حنيني


حتى البكاء فليس طوع محاجري
من ذا يكفكف دمعة تـَبكيني؟


يا أمسها الغافي بجرحي كلما
هب التذكر حرقتي تطويني


لاسامح الله الذين تفننوا

أن يهدموا في القلب كل حصوني


بردا ووجه الطيبين وظلهم
بالله ياذكرى الجراح دعيني


يبست بأغصان الوجوم زهورها
ليجف ماء سكينتي في طيني


لطيفة حساني



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل