دراسة فضولية الجزء 1: الشخصية الجزائرية داخل الأوكار الاجتماعية

دراسة فضولية الجزء 1: الشخصية الجزائرية داخل الأوكار الاجتماعية

 

alt

المراقب لأحوال الشباب العربي و الجزائري على وجه الخصوص في الفترة الأخيرة ،لن تتوقف ملاحظته عند حدود أسرته أو محيطه الذي يعيش فيه أو ما يمكن تسميته بالرقعة الجغرافية التي يشغلها الفرد ، لان هذا لا يكفل له معرفة ما يطرأ على شبابنا من تغيرات فكرية وثقافية لذا عليه أن يقتفى أثرهم أين ما كانوا و أينما حلوا ، خاصة تتبع تلك التحركات التي تتم خارج أرض الواقع و التي تفرض عليه الانتقال إلى عالم الافتراض و التوغل داخل أوكار ما يسمى بالمواقع الاجتماعية التي يأتي على رأس هرمها موقع "فيس بوك".
ان التعامل مع الشباب الافتراضي يختلف كثيرا عن الواقع ، فبمجرد دخولك إلى هذا العالم تشعر و أنك في حفلة تنكرية فأول شيء تصطدم به الكم الهائل من الشخصيات البارزة من ممثلين و نجوم عالميين ....، التي تطلب ودك من خلال ما يسمى بطلبات الصداقة ، لكن سرعان ما ينجلي الضباب و تتضح الصورة لتكتشف بعد ذلك ان من تحادثه هو فرد من مجموعة أصدقاء الدراسة او ابن الحي او احد أقاربك ...، لان فكرة مثل هذه المواقع تقوم بالأساس على حصر الإفراد الذين تجمع بينهم روابط مشتركة مثل ( الوطن ، الديانة ، اللغة ، المدرسة ، الأسرة ...) ، لكن ظهورك بمضمونك و شكل الاعتياديين لا يضمن لك الوصول الى ما تصبو إليه لذا يجب عليك التمرد قليلا على شخصيتك و تحاول تقمص دور الجنسين ( ذكر ، أنثى ) وبمعطيات ثابتة .
مداهمة رقم "1" : (الاغلبية الأنثوية Bélla, Visca,Anoucha )
بالانتقال من عملية الملاحظة ، تبدأ عميلة معايشة دورك الجديد ، فإذا كنت المبادر بالحديث بدورك ألذكوري مع الجنس اللطيف ، فلا تفاجأ بعدم الرد لان اغلبهن تتقمصن الشخصية النرجسية في بادئ الأمر ، لكن سرعان من تنهار اما إلحاحك في الحديث بالأخص اذا أعجبت بصورتها المفترض انها شخصية ، و هنا تبدأ عملية جمع البيانات فأول شيء تلحظه أن لغة الطرف الأخر اما لغة اجنبية بحتة (salut ,hi,holla..) او لغة عربية بحروف اجنبية (salam , nchallah .hmd) ، او لغة اجنبية بحروف عربية ( مرسي ، سافا ، وتيز يورنايم ) و امر اللغة لا يقتصر على الجنس اللطيف بل نفس الأمر يتعلق بالذكور لكن بشكل اقل ، بالمرور الى الملاحظة الثانية انك تلمح كلمة أخي تتكرر كثيرا في سياق الكلام ، فما عليك الا ان تلجأ الى قائمة الابتسامات ( smiles ) الموجودة أسفل علبة الدردشة ، واختر منها الطعم المناسب خاصة هذه " alt " ، فسرعان ما ستجد كلمة أخي بدأت تميل إلى الميوعة إلى ان تضمحل .
اما المرحلة الثالثة و الاهم مرحلة تبادل المعلومات المفترض دائما انها شخصية ، التي تفرض عليك ان تلعب دور المحاور المعجب والمصدق لكل الاجوبة مهما كانت صيغتها كالتالي :
- السؤال البديهي الاول : هل هذه صورتك الشخصية ؟
- الجواب البديهي : ((b1 sur اكيد ( انت : جملية جدا ) .
- السؤال البديهي الثاني : ما أسمك ؟
- الجواب البديهي : madona bélla اسم الدلع "mimi" ( انت مصدق : عاشت الأسماء) .
- السؤال البديهي الثالث : كم عمرك ؟
- الجواب البديهي : اكيد لن يتجاوز العشرين (20) سنة 
- السؤال البديهي الرابع : ما هو لون عينك ؟
- الجواب البديهي : "blue" أزرق ( انت مصدق مع ان عينها على الصورة الشخصية عسلية : رائعة )

اذا هذا النوع الطاغي من الشخصيات الأنثوية على الوكر الاجتماعي " فيس بوك "، لكن لا تعتقد انك نلت مبتغاك لان هناك جزئيات بسيطة لو أهملتها ستجعلك تحيد عن المسار الصحيح سنتناولها في الجزء القادم ان شاء الله .


محمد أمين طيباني

 


التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل