مدونة محمد أمين طيباني | يونيو 2013

الاقدار تجنب طلبة جامعة محمد خيضر الكارثة

الاقدار تجنب طلبة جامعة محمد خيضر الكارثة

اهتز صباح اليوم الأحد طلاب جامعة محمد خيضر بولاية بسكرة اثر وقوع حادث مرور على الطريق الوطني الرابط بين دارة سيدي عقبة و بسكرة بين حافلة نقل الطلبة من سيدي عقبة إلى القطب الجامعي ببلدية شتمة و شاحنة محملة بالخضر اثر اصطدامهما و جها لوجه ، ولحسن الحظ ان حافلة كانت عائدة إلى سيدي عقبة وعلى متنها سوى السائق وطالب...

المزيد... »

التلفزيون الجزائري و الاحترافية الانحرافية

التلفزيون الجزائري و الاحترافية الانحرافية

ككل الجزائريين المتتعبين لمجريات لعبة كرة القدم ،حرصت على مشاهدة حفل التتويج بالكرة الذهبية الجزائرية التي كانت من نصيب اللاعب الرآئع سفيان فيغولي لاعب فالنسيا الاسباني، و مشاهدتي للحفل لم تكن من اجل التعرف على هوية الفائز لان النتيجة كانت تحصيل حاصل ، بل كنت اود الوقوف على مدى قدرة التلفزيون الجزائري على احياء هذا...

المزيد... »

قتل بالخطأ ..مع سبق الإصرار و الترصد

قتل بالخطأ ..مع سبق الإصرار و الترصد

في السنوات الاخيرة كثر الحديث عن ظاهرة خطيرة في الأعراس الجزائرية ، أودت بحياة العديد من الأشخاص ، و في اغلب الأحيان يعود سبب هذه الظاهرة الى الشباب المتهور الذي أصبح همه الوحيد كيف يتجاوز كل السيارات الموجودة في موكب العرس حتى يطيب له السهر و السمر و هو يتفاخر على رفاقه بالإنجاز الذي حققه ناسيا أو متناسيا انه يحمل...

المزيد... »

أريد روثاً ...

أريد روثاً ...

أعطني روثـــا أعطيك عجبـــــا عجــــاب أعطني رجيع ذي حــــافر و ليس براز كلاب و لا تقرفو من كلامي يا رفاق ويا أحباب فكلنا شب عليــــه و هناك من عليه قد شـــــاب أنت ..! لا تحاسبني لأني لم اقترف ذنبا يحتاج العتاب و إن كنت مصرا فلنقلب صفحات الماضي و لنبدأ الحساب فاسأل حفاظاتك لعلك تلقى فيها الجواب و كم من حبل تقوس...

المزيد... »

امتحان بين اروقة المحاكم

امتحان بين اروقة المحاكم

يـــــــــــــــــــوم الامتحــــــــــــــان يهـــــان الـــــــــــمرء او يهــــان بعـــــــــــــــد ان اغتالــــــوا الكـــــــــــــرم واحتفظــــــــوا بالثــــــــان فسهـــــــــــــــر الليالي قد خدعني وســــــــرق منــــي الزمـــــــــــــان وقلمـــي خاننــــــــي وشهد ضـــــــدي زورا...

المزيد... »

( منتصف الطريق ) حياتي لا تقبل القسمة على اثنين

( منتصف الطريق ) حياتي لا تقبل القسمة على اثنين

ها انا في منتصف الطريق و الشيب قد نال مني و اصبح يعبث بشعري حرا طليق و التجاعيد قد اغتصبت وجهي فانجبت منه شيخا منهكا على قارعة الطريق و مداخن الصحب تواصل زحفها لتتحالف و اعصابي ضد جسدي النحيل فنعم الرفقة ونعم الصديق ها انا في منتصف الطريق اذناي لا تسمع سوى تنهدات امي وهي تسعى بين الزفير...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل